News

Media Release
18
Mar

مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون تنظم منتدى تفاعلياً يجمع أجيال المستقبل من صنّاع الإعلام في الإمارات مع رواده على مدار أربعة أيام في عدد من الجامعات

احتفاءً بمرور أكثر من عشرة سنوات على إطلاق برنامج القيادات الإعلامية الشابة

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة 17 مارس 2018: نظمت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون بالتعاون مع شركة توتال، على مدار 4 أيام خلال الأسبوع الماضي، منتدى خاص في عدد من الجامعات من شركاء المجموعة على مستوى الدولة، بمناسبة مرور أكثر من عشر سنوات على إطلاق برنامج القيادات الإعلامية الشابة، الذي يهدف إلى تمكين الشباب الإماراتي وتطوير قدراتهم، وتزويدهم بالمعارف والمهارات الخاصة بصناعة الإعلام. واحتفى المنتدى بالمواهب الرائدة من خريجي البرنامج، كما شارك في فعالياته كوكبة من رواد صناعة الإعلام وخريجي البرنامج، حيث اجتمعوا ندوات حوارية تبادلوا خلالها المعارف والخبرات، كما تعرفوا على الفرص الكامنة على الساحة الإعلامية.

وأقيم المنتدى ضمن فعاليات البرنامج التعليمي والمجتمعي لمهرجان أبوظبي 2018، في كل من جامعة الإمارات العربية المتحدة، وكليات التقنية العليا أبوظبي للطالبات، وجامعة الشارقة، وجامعة زايد. وتضمن برنامج المنتدى، عقد ندوات حوارية مع محترفي صناعة الإعلام والضيوف المتحدثين، بالإضافة إلى حلقات نقاش، تناولت عدداً من دراسات الحالة والتحليلات، كما تم توجيه الدعوة لخريجي برنامج القيادات الإعلامية الشابة من طلبة الجامعات للمشاركة في الحدث، وإدارة جلساته الحوارية وتقديم فقراته.

وقالت سعادة هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي: إن ملتقى القيادات الإعلامية الشابة يترجم التوجيهات الحكيمة لقيادتنا الرشيدة ويعكس الرؤية الطموحة للدولة في استشراف مستقبل الإعلام ومواكبة التغييرات الجذرية التي طرأت في التحول إلى الإعلام الجديد وإعلام منصات التواصل الاجتماعي، كما يفعّل الشراكات الاستراتيجية التي تربطنا بكبريات المؤسسات التعليمية والجامعات الوطنية التي بينها جامعة الإمارات العربية المتحدة، جامعة زايد، كليات التقنية العليا، وجامعة الشارقة.

وتابعت سعادتها: يأتي الملتقى تتويجا لمسيرة عشر سنوات من عمر برنامج القيادات الإعلامية الشابة، الذي تخرج منه أكثر من 200 إعلامي إماراتي شاب ليشاركوا في تمكين القطاع المتنامي للإعلام الإماراتي ويتحملوا مسؤولية إيصال صوتهم المؤثر في رسم السياسات التنموية ويلعبوا الدور الفاعل في الاستدامة والنهضة الشاملة للوطن في جميع المجالات.

وختمت سعادتها بالقول: إن الأوطان القادرة هي تلك التي تستثمر في شبابها ليكونوا صناع غدها المشرق وحضارتها المزدهرة، وعلينا واجب تقديم الإمكانات والأدوات والخبرات لإعلاميينا الشباب ليكونوا الصوت الأمين الذي يوصل الخطاب الإعلامي الإماراتي المعبر عن قيم الوسطية والانفتاح والتلاقي والحوار.

وقال السيد حاتم نسيبه، رئيس توتال في الامارات العربية المتحدة، في هذه المناسبة: نحن في توتال ملتزمون بتطوير الشباب الإماراتي الموهوب لإيماننا بأنه استثمار مجتمعي من شأنه أن يساهم في تطوير المجتمع وتقدمه. وتفخر شركة توتال بكونها جزءاً من مبادرة مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون والتي تستكشف المواهب من الشباب المفعم بالابتكار والإبداع من مختلف الجامعات في جميع أنحاء الدولة ليصبحوا رواداً للإعلام .

وعلى مدار السنوات العشرة الماضية، شارك في برنامج القيادات الإعلامية الشابة أكثر من 200 من طلبة الجامعات الإماراتيين من كل من كليات التقنية العليا، وجامعة زايد، وجامعة الإمارات، وجامعة الشارقة، خاضوا خلالها 728 ساعة من الدورات التدريبية، كما أتيحت لهم فرصة العمل مع 100 صحفي وإعلامي محترف، وشاركوا في 94 ورشة عمل، وكتبوا 233 موضوعاً صحافياً باللغتين العربية والإنكليزية، ونشروا 10 أعداد من مجلة البرنامج بعنوان أخباري.

كما أطلقت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون في عام 2017، برنامجاً مكمّلاً من الدورات التدريبية، يتيح لخريجي البرنامج استكمال جهود تطوير مهاراتهم في مجال صناعة الإعلام. وحصل الطلبة من دفعة خريجي عام 2016 على فرصة العمل على إنتاج فيلم وثائقي مدته من 8 إلى 12 دقيقة، تحت إشراف رموز إعلامية رائدة في دولة الإمارات. وقدم الطلبة مشاريع الأفلام إلى لجنة تحكيم، حيث حصل الفريق الفائز على رحلة لمدة 9 أيام إلى بريطانيا، للقاء مجموعة من الرموز الإعلامية في كبرى مؤسسات صناعة الإعلام هناك.

Share